Life with the Big Blue

Monday, October 03, 2005

Saudi Students Facing Exchange Rate Issues in Europe

جناية "الدولار" على السعوديين في الخارج: كيف نصف "الفقر" في غربة المبتعثين
سأبقى اليوم مع المبتعثين، وسأتحدث عن مشكلة تخص الغالبية منهم، سبق أن كتبت عنها في هذا العمود، ولم تحدث استجابة، وعندما أقول الغالبية منهم فإنني أقصد جميع المبتعثين خارج أمريكا، فهؤلاء جميعاً تصرف مكافآتهم بالدولار، ومعروف أن سعر الدولار يتراجع أمام العملات الأخرى، فهذا طالب مبتعث في فرنسا يقول إن الـ 1200 دولار التي تصرفها وزارة التعليم العالي له تتراجع عند الصرف إلى 800 يورو أو نحوها، وفي المقابل تتزايد أسعار السكن والمواد الاستهلاكية والغذائية، وفاتورة الكهرباء ستصل إلى الضعف خلال الشتاء القادم، فماذا يفعلون؟ لقد بدأ بعضهم هناك يبحثون عن عمل على الرغم من صعوبة التوفيق بينه وبين الدراسة، وهذا يعني إطالة أمد البعثة، في ظل عدم الاستجابة بزيادة المكافأة، أو على الأقل تثبيت سعر الصرف.وهذا طالب مبتعث آخر ـ إلى بريطانيا يتحدث عن نفس المعاناة ويقول "أود أن أذكرك أنكم تحتفلون باليوم الوطني ونحن هنا لضيق الحال لم نستطع الذهاب إلى السفارة للمبايعة فكيف بالاحتفال"، وهذا ثالث من ألمانيا يقول" لم نطلب المساواة بمنح دول الجوار مثل الإمارات والكويت فذلك ضرب من الجنون، لكن نتمنى مساواتنا بمنح بعض الدول العربية الأخرى غير البترولية"، وهذا رابع من كندا يقول "ندرك أن التعليم باهظ التكلفة، لكن فاتورة الجهل أعظم وأقسى على المدى الطويل".ولا أريد أن استطرد فالشكوى عامة، لذا فإنني أرجو من وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري أن يعطي الأمر ما يستحقه من اهتمامه الشخصي، وبصورة عاجلة، وأن يؤخذ هذا الأمر في الحسبان مع الجيل الجديد من المبتعثين الذين بعثتهم الوزارة هذا العام. هؤلاء المبتعثون يشتكون من الفقر يا دكتور، وإذا كان الفقر في الوطن غربة، فكيف يكون الفقر في غربة المبتعث

0 Comments:

Post a Comment

<< Home